أحمد سمير بطل رفع الأثقال "جلوس" للمنصة بوست : كلنا نقدر

هدفي الإنضمام لمنتخب مصر لرفع الأثقال والمشاركة في أولمبياد ذوي الهمم
الاثنين, أغسطس 30, 2021 - 20
عامة

                                        أحمد سمير بطل رفع الأثقال جلوس وهو يتسلم جائزة البطولة 

أحمد سمير إبن مركز أبو كبير بمحافظة الشرقية هو نموذج مشرف للكفاح والعزيمة والتحدي، حيث استطاع أن يتغلب على معاناته الناتجة عن بتر قدميه، ويحول هذا العجز لمصدر قوة يستمد منه طاقته للوصول للعالمية، وقد فقد قدميه نتيجة حادث تعرض له في الخامسة من عمره حيث كان يعبر الشارع المقابل لمحطة قطار أبو كبير، وأثناء عبوره صدمته سيارة نقل، واضطر بعدها للخضوع لعملية بتر للجزء السفلي من قدميه (تحت الركبة) لكنه لم يستسلم.لما حدث ، المنصة بوست حاورته ، حيث أن بقية القصة في السطور القادمة: 

من قلب المحن تُولد البطولات​

في البداية يقول أحمد سمير أنه لم يكن يستطيع ممارسة هواياته كما يحب، ولا يستطيع اللعب مع رفقائه وأيضا كانت تواجهه صعوبات في ذهابه إلى المدرسة والقيام بالأنشطة المدرسية وحضور طابور الصباح، كما كان يجد صعوبة في الاعتياد علي الأطراف الصناعية، ولكنه تقبل الأمر الواقع بشجاعة منقطعة النظير، وظل على ذلك الوضع لعدة سنوات حتى عام 2016، حيث التحق

الإعاقة لم تثنيني عن تحقيق حلمي بممارسة رياضة رفع الأثقال 'جلوس' والإلتحاق ببطولة الجمهورية لرفع الأثقال

بجمعية الزهور، وبدأ يمارس رياضة رفع الأثقال "جلوس"، وبعد خمسة أشهر التحق ببطولة الجمهورية لرفع الأثقال، لكنه لم يجد الاهتمام والتقدير الكافي من القائمين علي الجمعية فتوقف عن ممارسة الرياضة حتى التقى الكابتن «محمد علي» بطل أول رفع أثقال بإفريقيا للناشئين؛ والذي كان بمثابة المصباح المنير له في عتمته، فمد له يد العون وتعاهدا على استكمال مسيرتهما الرياضية معا، ومنذ عام 2018 تحول أحمد سمير من مجرد شاب فقد قدميه إلى نموذج للطموح وشعلة دؤوبة في رياضة رفع الأثقال. 

سمير تعرضت لبتر قدمي في طفولتي لكنني واجهت الحياة بشجاعة 

ويشير سمير أنه شارك في 14 بطولة، وحصل على مركز أول جمهورية ومركز ثاني كأس مصر في أول بطولتين شارك بهما؛ وفي عام 2019 حصد ثلاث بطولات وهى: المركز الأول في بطولة الجمهورية لرفع الأثقال لذوي الهمم، والمركز الأول في بطولة كأس مصر لرفع الأثقال. والمركز الثالث على مستوي الجامعات. 

كما شارك في بطولة الجمهورية للناشئين تحت سن 23 سنة عام 2020، وحصل على المركز الأول؛ كما أنه حصل على 10 ميداليات ذهبية وفضية وبرونزية، ويسعى للحصول على الميدالية الدولية لأنها ستكون أهم إنجاز في حياته.

شاركت في 14 بطولة وحصدت 10 ميداليات ذهبية وفضية وبرونزية

ويؤكد سمير إلى أن ممارسته للرياضة أثرت على دراسته، ولكنها لم تكن عائقا كبيرا بالنسبة له، فبالرغم من حصوله على الكثير من البطولات وانشغاله في التدريبات واستغراقه للكثير من الوقت في الرياضة إلا أنه لم يهمل دراسته، واستطاع اجتياز مرحلة الثانوية العامة، وانتقل للمرحلة الجامعية حيث أنه التحق بكلية الحقوق بجامعة الزقازيق.

 لابد من نشر الوعي في المجتمع بتقبل ذوي الهمم كما هم

الشعر هوايتي

ويذكر سمير أيضاً أنه يتمتع بموهبة الشعر والإلقاء، وكتب الكثير من القصائد الشعرية منها قصيدة "قادرين وباختلاف"، ومن كلماتها: 

قادرين وباختلاف الفكر اتجمعنا
إعاقتي سر طاقتي
ودي جملة ليها ألف معنى 
ولو الكون كله يسعنا
هنبني من طموحاتنا ونعمر
وبإيد واحدة كلنا
ندور على يأسنا وندمر
ومن النهارده نقدر نقولك 
"  إنت تقدر " 
كلنا نقدر  
نبني بيوت من الأمل 
والفرح يسكن جواها 
إحنا حلم وحاضر ومستقبل

ونجمة لابد تلمع في سماها

 الوعي بتقبل الأخر كما هو والإعاقة لا تقتل الطموح 

وعندما سألنا أحمد سمير عن سبب إظهاره للطرف الصناعي فرد قائلا: أريد أن أنشر الوعي في المجتمع بتقبل ذوي الهمم..والحمدلله ربنا اختارني أكون منهم وأنا أعتز جدا وفخور بأنني استطعت أن أشتغل علي نفسي للوصول لهدفي وإن شاء الله سأحقق كل أهدافي.

واختتم حديثه قائلا: "أسعي للانضمام لمنتخب مصر لرفع الأثقال والمشاركة في أولمبياد ذوي الهمم  (البطولة البارالمبية) وتحقيق أرقام قياسية غير مسبوقة، وأدعو كل إنسان يواجه صعوبة تعرقل مسيرته للوصول لهدفه أن يسعى ويتغلب على الصعاب، وأن يستعين بالله وحده فالله لا يضيع أجر من يسعى لتحقيق أهدافه .. وبالتحدي والإصرار والعزيمة كلنا نقدر.